منتديات القلم الجريح
أهلا وسهلا بكم في منتدانا راجيا ان تقضوا اجمل وارقى الاوقات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كيف تعامل حبيبتك
الإثنين مارس 17, 2014 10:23 pm من طرف ahmad aho aho

» شفاء من الام بالعظام وفيروس سى - مركز الدكتور الهاشمي
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 10:57 pm من طرف عصماء

» السيره الذاتيه للبروفيسور ســـامي الهــاشمي
السبت أكتوبر 08, 2011 10:16 pm من طرف قاتل النساء

» رحلة حياة
السبت مايو 28, 2011 6:57 pm من طرف natag2020

» ليل......
الأربعاء مايو 18, 2011 6:10 pm من طرف mouhja52

» ترقب.......
الأربعاء مايو 18, 2011 5:47 pm من طرف mouhja52

» على الرصيف
الأربعاء مايو 18, 2011 5:33 pm من طرف mouhja52

» حرة.........
الإثنين مايو 16, 2011 9:09 pm من طرف mouhja52

» عصفورتي...
الأحد مايو 15, 2011 8:03 pm من طرف mouhja52

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط القلم الجريح على موقع حفض الصفحات


احاديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

احاديث

مُساهمة من طرف القلم الجريح في الأربعاء ديسمبر 30, 2009 8:46 pm

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، والصلاة والسلام على خير النبيين، نبينا
محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد:
فإن أفضل ما اعتنى به المسلم في حياته، وأنفع ما قضى به المؤمن أوقاته ذكره ربه
سبحانه، وملازمته دعاءه، فإن ذل
ك خير ما تصرف فيه الأوقات، وتمضى فيه الأنفاس،
بل هو أعظم أسبا
ب سعادة العبد وراحته وطمأنينته وفلاحه في كل أموره، وهو مفتاح
لكل خير يناله العبد في الدنيا وا
لآخرة.
الناصح لأمته قد ترك الناس بعده على محجة بيضاء، ولا يخفى أن النبي الكريم
وسبيل واضحة في الذكر والدعاء، وفي غير ذلك من أمور دينهم ودنياهم، فما ترك
خيرا إلا دلهم عليه، ورغبهم فيه، وحثهم على ملازمته، وما ترك شرا إلا اهم عنه،
} ، وحذرهم منه، وبين لهم سوء عاقبته
،
[ 1) [التوبة: ١٢٨ ) {  
 }
.[ 2) [الجمعة: ٢ ) {   
وقد بين صلوات الله وسلامه عليه - فيما يتعلق بالذكر والدعاء - جميع ما يحتاج
إليه الناس من ذلك، ووضح المشروع والمستحب في ذكر الله ودعائه، كما هو الشأن
في سائر العبادات، فبين ما ينب
غي أن يقال من ذكر ودعاء في الصباح والمساء، وفي
ال
صلوات وأعقاا، وعند دخول المسجد والخروج منه، وعند النوم، وعند الانتباه منه،
. ١) سورة التوبة آية : ١٢٨ )
.
٢) سورة الجمعة آية : ٢ )
كتاب الذكر والدعاء في ضوء الكتاب والسنة
١٣
وعند الفزع فيه، وعند تناول الطعام وبعده، وعند ركوب الدابة، وعند السفر، وعند
ر
ؤية ما يحبه المرء، وعند رؤية ما يكره، وعند المصيبة، وعند الكرب والهم والغم
والح
زن، وغير ذلك من الأمور والأحوال، مما يحقق للعبد السعادة الأبدية والطمأنينة
التامة، والسلامة وال
ثبات، كما بين مراتب الأذكار والأدعية وأنواعها، وآداا
و
شروطها وأوقاا أكمل البيان وأتمه.
ولهذا فإن الأذكار النبوية، والأدعية المأثورة هي أفضل ما يأتي به المسلم من الذكر
والدعاء؛ لا
شتمالها على غاية المطالب الصحيحة، واية المقاصد العلية، وفيها من الخير
والنفع وال
بركة والفوائد الحميدة والنتائج العظيمة ما لا يمكن أن يحيط به إنسان أو يعبر
عنه لسان، وسالكها على سبيل أمان وسلامة وراحة وطمأنينة، بخلاف غيرها من
الأذكار والأدعية التي يخترعها النا
س ويحدثوا، فإا قد يكون فيها تكلف أو اعتداء أو
بدعة أو
شرك أو نحو ذلك من الخطأ والضلال الذي قد لا يهتدي إلى معرفته كثير من
أسد وأو
فى الناس، وقد تكون سليمة في مدلولها ومعناها، لكن المأثور عن النبي
وأكمل، يضاف إلى ذلك ما يترتب على المواظبة عليه من أجور عظيمة وخيرات
عميمة وأفضال متعددة في الدنيا وا
لآخرة، ومن واظب على الأذكار المأثورة والأدعية
الم
شروعة في الأوقات المتنوعة والأحوال المختلفة على ضوء ما ورد في الكتاب والسنة:
في أدبار الصلوات، وفي الغداة والعشي، وفي المضاجع، وكلما استيقظ من نومه،
وكلما
غدا أو راح من مترله، وعند العوارض والأسباب، وغير ذلك، كتب من
الذاكرين الله ك
ثيرا والذاكرات الذين أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما.
ولما كان الأمر كذلك رأيت المساهمة بتقديم هذا المؤلف المختصر الجامع لجملة
وراعي
ت فيه ما يلي: من الأذكار النبوية والأدعية المأثورة عن النبي الكريم
فأكثر الأحاديث المذكورة فيه ١ - الاقتصار على الصحيح الثابت عن النبي
مخ
رجة في الصحيحين أو أحدهما، وما لم يكن فيهما فقد روعي فيه الصحة أو الحسن،
سواء لذاته أو لما له من ال
شواهد، على ضوء كلام أئمة هذا الشأن.
كتاب الذكر والدعاء في ضوء الكتاب والسنة
١٤
٢ - عدم الإطالة في التخريج، وذلك بالاكتفاء بذكر مصدر له أو مصدرين مع
ذكر رقم الحدي
ث أو الجزء والصفحة.
٣ - العناية بتبويب هذه الأحاديث وتقسيمها على ضوء ما جاء في الكتب
الم
شهورة في الذكر والدعاء.
٤ - الاختصار وعدم الإطالة، ليكون سهل التناول قريب الفائدة.
٥ - شرح الكلمات الغريبة وتوضيح بعض المعاني الواردة في النصوص إن احتاج
الأمر إلى ذلك.
٦ - ضبط الأحاديث بالشكل تسهيلا لقراءا قراءة صحيحة.
وأسأل الله الكريم أن ينفع به من جمعه وقرأه وسعى في نشره، إنه ولي ذلك

والقادر عليه، وصلى الله وسلم على نبينا
محمد وآله وصحبه.
avatar
القلم الجريح
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 196
نقاط : 9755
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
العمر : 53

http://sudad.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى